بيان اللجنة الإدارية للنقابة الوطنية للمهندسين المغاربة في دورتها 35 حول الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية والهندسية ببلادنا.

                 يتميز الدخول السياسي والاجتماعي و الاقتصادي لهذه السنة باحتقان غير مسبوق بين الحكومة والنقابات من خلال فشل الحوار الاجتماعي لتلبية المطالب المشروعة للشغيلة المغربية وبين باقي الفئات الشعبية الأخرى من خلال ارتفاع الأسعار وضرب القوة الشرائية لها، وكذلك تردي أوضاع حقوق الإنسان السياسية والاجتماعية من خلال الأحكام القاسية التي صدرت في حق نشطاء حراك الريف وجرادة وبعض الصحافيين، زيادة على فشل النموذج التنموي ومجموعة من البرامج والمخططات الوطنية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبلادنا وفي تلبية حاجيات المواطنين الاساسية في الشغل والتعليم والصحة مع الارتباك الذي رافق الحفاظ على الساعة الصيفية من طرف الحكومة في آخر لحظة قبل الرجوع إلى التوقيت العادي والذي تسبب في حراك تلاميذي وشعبي كبير وتنديد من جل طبقات الشعب المغربي نظرا للمضاعفات السلبية على أمن وراحة المواطنين المغاربة، كما أن الوضع الهندسي ببلادنا يزداد سوءا سنة بعد أخرى على أكثر من مستوى، التكوين وممارسة المهنة والعطالة ولاسيما وضع المهندسين بالقطاع الخاص، لذا ندعو في النقابة :

* إلى فتح حوار بناء مع الحكومة والكنفدرالية العامة للمقاولات المغربية من أجل صياغة وتوقيع اتفاقية جماعية تحدد بموجبها واجبات وحقوق المهندسين بالقطاع الخاص،

* إشراك جميع الكفاءات الوطنية ومن بينها المهندسون في إعداد الاستراتجيات والمخططات التنموية لبلادنا مع توفير الشروط اللازمة لإنجاحها من خلال تعزيز الدمقراطية ومحاربة الفساد والمحسوبية والريع،

 * تجديد الطلب لكافة التنظيمات الهندسية الوطنية لتكثيف الجهود ورص الصفوف لاستئناف العمل من أجل تنظيم المهنة الهندسية في أفق إحداث الهيئة الوطنية للمهندسين المغاربة في أقرب الآجال،

* الدعم التام لمهندسات ومهندسي وزارة الاقتصاد والمالية الذين يناضلون من أجل الدفاع عن الهوية الهندسية داخل قطاعهم وذلك عبر استنكارهم للمحاولات المتتالية للإجهاز على القانون الأساسي للمهندسين المعمول به داخل جل قطاعات الوظيفة العمومية ودمجهم في جسم جديد ينسف مكتسباتهم ويعزلهم عن نظرائهم بباقي الجسم الهندسي ،

 * مطالبة مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل والوزارة الوصية بفتح حوار جاد مع مكتب قطاع المهندسين للتكوين المهني حول الملف المطلبي لهؤلاء. كما ندعم جميع الخطوات النضالية التي يقومون بها مهندسو القطاع لتحقيق مطالبهم،

* التضامن مع جميع الطلبة المهندسين بمختلف المدارس الوطنية للتكوين في نضالهم من أجل تحسين ظروف الإقامة والتكوين بهذه المدارس،   

* وبمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني تجدد النقابة تضامنها ووقوفها  المطلق إلى جانبه ودعم صموده ضد الإحتلال الصهيوني حتى تحرير كامل ترابه وإعلان قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف.

              وفي الختام تطالب النقابة كل المهندسات والمهندسين التعبئة الشاملة والإنخراط في كل الفعاليات التي ستنظمها النقابة في أفق إنجاح محطة المؤتمر الرابع للنقابة.

عـاشـت الـنـقـابـة الـوطـنـيـة للـمهندسين الـمغـاربـة مسؤولـة مستقلـة وديمقراطيـة.

الـربـاط في 15/12/2018                                                                                                  

Leave A Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *